إغلاق

ندوة توعوية مشتركة بين "الأوراق المالية" وسوق أبوظبي للأوراق المالية

نظمت هيئة الأوراق المالية والسلع وسوق أبوظبي للأوراق المالية ندوة توعوية مشتركة للعاملين في القطاع المالي بالدولة من ممثلي الشركات المدرجة بالأسواق وشركات الوساطة المالية، وذلك في إطار جهود الطرفين في تعزيز دور صانع السوق وتعظيم الاستفادة من تأثيراته الإيجابية على الأسواق المالية.


عقدت الندوة بمقر سوق أبوظبي للأوراق المالية وقدمها عمر السركال – مدير قسم الرقابة على السوق. سلط المحاضر الضوء على عدد من المحاور المهمة والمرتبطة بنشاط صانع السوق، وأشار إلى أن صناعة السوق تقوم بصفة أساسية على توفير أسعار مستمرة لشراء وبيع ورقة مالية معينة بغرض زيادة سيولة هذه الورقة المالية وفقاً لأحكام النظام، أخذا في الاعتبار أن صانع السوق هو الجهة الاعتبارية المرخص لها بمزاولة نشاط صناعة السوق.


استعرضت الندوة في مقدمتها المراحل المختلفة والتعديلات القانونية التي ساهمت في تطوير نظام صانع السوق بالدولة وفق أفضل المعايير والممارسات الدولية. كما أوضحت للجمهور الفرق بين توفير السيولة وهي الخدمة التي بموجبها يتعهد صانع السوق بتحسين سيولة الأوراق المالية المدرجة بناءً على اتفاقية توفير السيولة مع الجهة المصدرة، ومزود السيولة الذي يعني بأن يتعامل صانع السوق مع جهة إصدار الأوراق المالية المدرجة من أجل توفير السيولة عليها وفقا للأحكام.


وعرفت الندوة الجمهور بمجموعة الوظائف التي تعتمدها الهيئة لممارسة هذا النشاط، كما سلطت الضوء على دور صانع السوق وتأثيره الإيجابي على الأسواق المالية من حيث توفير السيولة التي تؤدي بدورها في خفض التكاليف وتحسين التداولات اليومية والتخفيف من تذبذبات الأسواق المالية، كما تطرقت إلى مجموعة التسهيلات الممنوحة للجهات التي تمارس هذا النشاط والالتزامات التي تقع عليها في الوقت ذاته، مع ذكر الفوائد التي يمنحها النظام لصانع السوق من حيث عدم فرض رسوم وساطة إضافية والإعفاء من رسوم المستخدم ورسوم أنظمة الاتصال الخاصة بالتداول، وغيرها من الفوائد.


يشار إلى أن مجلس إدارة هيئة الأوراق المالية والسلع قد وجه في اجتماع  له في وقت سابق من العام الجاري لأن تقوم الهيئة بإجراء دراسة لاستطلاع أداء صانع السوق في أسواق الدولة، والوقوف على التحديات التي يواجهها، وتحديد السبل الكفيلة بتعزيز دوره وتعظيم الاستفادة من آلياته وتمكينه من القيام بدوره المنشود في رفع قيم وأحجام التداول، وذلك وفق أفضل الممارسات العالمية.


كما تجدر الإشارة كذلك إلى أن الهيئة ستقوم بتنظيم ندوة أخرى مماثلة خلال الفترة المقبلة في دبي بالتعاون مع سوق دبي المالي.

شارك هذا المحتوى مشاركة طباعة