إغلاق

"سوق أبوظبي للأوراق المالية" يشارك في فعاليات "أسبوع المستثمر العالمي" 2019"

الحدث يركز على أهمية تثقيف المستثمرين وحمايتهم ضمن برنامج تديره المنظمة الدولية لهيئات الأوراق المالية

تم اليوم (الثلاثاء) قرع جرس التداول في سوق أبوظبي للأوراق المالية إيذاناً بمشاركة السوق مع هيئة الأوراق المالية والسلع في فعاليات النسخة الثالثة من "أسبوع المستثمر العالمي". وقد قام كل من سعادة/ الدكتور عبيد الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة و سعادة/ خليفة المنصوري الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي بالإنابة بمشاركة عدد من مسؤولي الهيئة والسوق بالإعلان عن انطلاق فعاليات المبادرة عقب قرع الجرس؛ حيث تم إجراء لقاءات مع المستثمرين وتوزيع مطبوعات تثقيفية تركز على حقوق المستثمرين..

ويشار إلى أن الحدث الذي تشترك في تنظيمه العديد من الأسواق المالية العالمية يهدف إلى التأكيد على دور المعرفة المالية في تعزيز الاستقرار المالي لدى الافراد ورفع المستوى الثقافي في هذا المجال، الأمر الذي يسهم في تعزيز الاتصالات وتوفير المزيد من الخدمات للمستثمرين والتعريف بالمبادرات المتخذة لتنمية الوعي الاستثماري، مثل ورش العمل المتخصصة التي ينظمها سوق أبوظبي للأوراق المالية و التي تهدف إلى رفع وعي المواطنين والمقيمين في ثقافة الادخار والاستثمار في قطاع الاوراق المالية والحفاظ على حقوقهم.

وعقب قرع جرس التداول في سوق أبوظبي للأوراق المالية إيذاناً ببدء فعاليات "أسبوع المستثمر العالمي" في السوق نوه الدكتور عبيد الزعابي الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع إلى أن "أسبوع المستثمر العالمي 2019" يتميز بعدد من الأنشطة والمشاركات التي أطلقتها الهيئة بالتعاون مع كل من سوقي أبوظبي للأوراق المالية وسوق دبي المالي وبورصة دبي للذهب والسلع، وذلك تلبية لمبادرة المنظمة الدولية لهيئات الأوراق المالية (أيوسكو).

وأضاف أن فعاليات الأسبوع ضمت برنامجاً حافلاً بالأنشطة المتنوعة الموجهة لمختلف الفئات والشرائح الاجتماعية والمهنية وذلك بهدف تنمية الوعي لدى المستثمرين وتعزيز ثقافتهم الاستثمارية بما يمكنهم من الحفاظ على استثمارات وممارسة حقوقهم، وقد سعى البرنامج إلى فتح قنوات جديدة للتواصل مع المستثمرين، وتوظيف شبكات التواصل الاجتماعي لهذا الغرض وتوفير خدمات عدة تركز على المستثمرين، وإطلاق مسابقات للتوعية بحقوق المستثمرين، وتنظيم ورش عمل وحلقات نقاشية، وذلك بالتزامن مع الفعاليات والمبادرات التي تجري في الوقت نفسه فيما يزيد عن 80 سوقاً مالياً حول العالم .

ولفت د. الزعابي إلى أن فعاليات الهيئة في أسبوع المستثمر هذا العام تتضمن إجراء لقاءات مفتوحة يقوم بها الرئيس التنفيذي للهيئة ومديرو الإدارات مع المستثمرين في كل سوق مالي على حدة من أجل التعرف على مرئياتهم والرد على استفساراتهم، وتعريف أكبر عدد من المهتمين بالقواعد والأنظمة التي تحكم التعاملات في السوق المالي، أخذاً في الاعتبار أن الهيئة أطلقت "المشروع الوطني للتوعية الاستثمارية والشمول المالي" بغرض إحاطة المستثمرين بالدور الرئيسي الذي تلعبه الأسواق المالية على مستوى تمويل الاقتصاد، كما أن الهيئة جعلت التركيز على حقوق المستثمرين محوراً رئيسيا ضمن خطتها الاستراتيجية 2017 -2022"

و ضمن تعليقه على المبادرة، صرح سعادة خليفة سالم المنصوري, الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية بالإنابة قائلاً: "إن رفع مستوى ثقافة المستثمرين يؤثر تأثيراً إيجابياً على عملية التوسع والنمو في الأسواق المالية، حيث يتيح الاستثمار بمنتهى الثقة. وقد أظهر سوق أبوظبي للأوراق المالية القدرة على توفير مستوى عالٍ من المعلومات للمستثمرين الحاليين و المحتملين. ونتيجة لذلك، أصبح السوق يحظى بتقدير متزايد محلياً وعالمياً، وبات منصة اقتصادية مؤثرة وقيادية في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

وأشار سعادة خليفة المنصوري إلى أهمية هذه الفعالية قائلاً: "يعكس أسبوع المستثمر العالمي السنوي 2019 نجاح المنظمة الدولية لهيئات الأوراق المالية في المساهمة في تعزيز حماية المستثمرين عالمياً، وتعزيز ثقتهم في سلامة أسواق الأوراق المالية. وبالإضافة لذلك تنسجم أهداف هذه المبادرة في مضمونها مع أهداف سوق أبوظبي للأوراق المالية من خلال تعزيز المعرفة المالية للأفراد و رفع مستوى وعيهم بأداء الأسواق المالية بالاضافة إلى تثقيف المستثمرين وحمايتهم."

وبالنظر إلى أن "أسبوع المستثمر العالمي" يشكل منصة ملائمة لسوق أبوظبي للأوراق المالية يتم من خلالها إتاحة المزيد من قنوات التعاون أمام المستثمرين وتعزيز مستوى الثقافة لديهم، فإن السوق- بالتنسيق مع الهيئة- بتنظيم مجموعة من الأنشطة التي تركز على المعلومات والخدمات المتعلقة بالمستثمرين والمصممة بهدف رفع مستوى الوعي ببرامج تعليم المستثمرين مع تسليط الضوء على المبادرات المختلفة في مجال تعزيز المعرفة المالية للأفراد.

شارك هذا المحتوى مشاركة طباعة